إصابة خطيرة لغافي مع منتخب بلاده وغضب كبير من برشلونة


 تعرض لاعب منتخب إسبانيا وفريق برشلونة غافي لإصابة خطيرة في مباراة المنتخب الإسباني أمام نظيره الجورجي التي أقيمت يوم أمس في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية 2024.

وخرج اللاعب البالغ من العمر تسعة عشر عاماً في الدقيقة السابعة والعشرين من اللقاء ممسكاً بركبته اليسرى، وبدا للجميع خطورة الإصابة من لحظة خروجه من الملعب باكياً.

ونشر الاتحاد الإسباني على موقعه الرسمي بياناً أعلن فيه عن وجود إصابة خطيرة للاعب في ركبته اليمنى، قبل أن يخرج بعد عدّة ساعة ويؤكد إصابة اللاعب بقطع في الرباط الصليبي للركبة اليمنى.

ومن المتوقع أن يجري اللاعب الإسباني عملية جراحية سيغيب على إثرها عن الملاعب لمدة تتراوح ما بين الست وثمانية أشهر.

من جانبه أبدى نادي برشلونة الإسباني غضبه من مدرب المنتخب الإسباني لويس دي لافونيتي وحمله مسؤولية إصابة اللاعب الشاب لأنّه أشركه في مباراة غير مهمة خاصةً وأن المنتخب الإسباني حجز مقعده في البطولة منذ جولتين.

وقال النادي الكتالوني إنّ غافي لاعب مهم بالنسبة لنا ويشارك دائماً أساسياً وكان على إدارة المنتخب إراحته وعدم إشراكه في مباراة لا أهمية لنتيجتها.

وجاءت إصابة غافي لتزيد من معاناة برشلونة الذي يفتقد جهود عدد من لاعبيه بسبب الإصابة أبرزهم دي يونغ.

وشارك غافي منذ ظهوره الأول مع المنتخب الإسباني في العام 2021 في سبع وعشرين مباراة منها ثلاثة وعشرين مباراة ظهر فيها بشكلٍ أساسي.

وبسبب إصابة اللاعب مع المنتخب وفي أيام التوقف الدولي فإنّ نادي برشلونة سيحصل على مبلغ يتراوح ما بين أربعة إلى خمسة مليون يورو كتعويض عن غياب اللاعب.

من جانبه أكدّ نادي برشلونة معاناة اللاعب من إصابة في الغضروف بالإضافة إلى الرباط الصليبي، وأشار لخضوع اللاعب لعملية جراحية خلال الأيام القادمة وبعدها سيتم تحديد موعد عودته للملاعب بدقة.

وحصل غافي على دعم من عدد كبير من اللاعبين والصحفيين والمشاهير بعد تعرضه لهذه الإصابة الخطيرة، وكان نجم ريال مدريد ومهاجمه خوسيلو أولى الداعمين بعدما نشر صورة لهما بقميص المنتخب وعلق عليها بالقول: نحن معك ستعود أقوى من أي وقتٍ مضى.

اخفاء الاعلان
hide ads